أشغال الدورة 42 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب: وزير الشؤون الاجتماعية يؤكد على تمسّك تونس الجديدة بالعدالة الاجتماعية والمجلس يصادق على دعم مشروعي تونس في مجال رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة


في إطار مشاركته في أشغال الدورة (42) لمجلــس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، أبرز وزير الشؤون الاجتماعية السيد مالك الزاهي، صباح يوم الخميس 26 جانفي 2023، أن الجمهورية التونسية الجديدة متمسّكة بالعدالة الاجتماعية وبتطوير منظومة الحماية الاجتماعية من أجل توفير مقوّمات العيش الكريم لكافة شرائح المجتمع وفاء لمبادئ ثورة الحرية والكرامة وتماهيا مع مسار 25 جويلية الإصلاحي الذي انتهجه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس سعيد تحقيقا لإرادة الشعب ومطالب الثورة.
كما استعرض الوزير بالمناسبة أهم ملامح السياسة الاجتماعية الجديدة في الإدماج والتمكين الاقتصادي عبر العمل المستقل والمبادرة الخاصة وذلك من خلال إحداث برنامج جديد للتمكين الاقتصادي للفئات الفقيرة ومحدودة الدخل والأشخاص ذوي الإعاقة والمعطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا.
كما تمّ إحداث برنامج نموذجي للاستثمار في الرأسمال البشري للأطفال من خلال نظام حماية اجتماعية عادلة وشاملة وذلك في إطار العناية بالأطفال دون الست (06) سنوات. 
 وفيما يتعلّق بمنظومة التربية المختصّة الموجّهة للأشخاص ذوي الإعاقة وفي إطار حوكمة هذا القطاع والرفع من مستوى الخدمات المقدّمة سواء منها المتعلقة بالتربية المبكرة أو بالتأهيل الوظيفي أو بالتكوين المهني، أشار السيد مالك الزاهي إلى إحداث المركز الدولي للنهوض بالأشخاص ذوي الإعاقة والذي يختصّ في تنفيذ برامج التربية المختصّة الموجّهة للأشخاص ذوي الإعاقة غير القادرين على الاندماج في المسار المدرسي العادي وكذلك في انجاز البحوث والدراسات والتوثيق والتكوين وذلك في إطار تنفيذ سياسة وزارة الشؤون الاجتماعية في مجال الإعاقة.
وتوجّه السيد مالك الزاهي بالشكر إلى مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، لموافقته على دعم المشروعين المقترحين من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والمتعلقين بتهيئة مركز للأطفال المصابين بطيف التّوحد ومركز لتأهيل القاصرين عن الحركة العضوية وهو ما من شأنه أن يساهم في تحسين الخدمات المسداة لهذه الفئة.
وجدّد الوزير تأكيده على أهميّة العمل العربي المشترك في تطوير السياسات والمقاربات للنهوض بالفئات الاجتماعية الضعيفة وتحقيق إدماجها الاقتصادي والاجتماعي ومزيد تكثيف الجهود لتنفيذ قرارات مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب بما يحقّق أهداف التنمية المستدامة، مبينا أن جدول أعمال اجتماع المجلس تميّز بالبعد الإنساني والاجتماعي لمختلف المواضيع التي تم عرضها للنقاش والاعتماد والتي تستهدف مباشرة الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل التي تعيش وضعية هشاشة تفاقمت مع تداعيات جائحة كوفيد 19.
وتولى وزراء الشؤون الاجتماعية العرب رفقة السيّدة مريم بن علي بن ناصر المسند وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة بدولة قطر غراسة شجرة زيتون تحمل شعار "شجرة الأسرة العربية الراسخة" والتي ترمز إلى ترسّخ قيمة الترابط بين الدول العربية والتوحّد بينها في مجالات العمل المشتركة.
 

نشر :