انعقاد أشغال اللجنة الفنية لاستقبال التونسيين بالخارج

تحت إشراف وزير الشؤون الاجتماعية: انعقاد أشغال اللجنة الفنية لاستقبال التونسيين بالخارج


في إطار حرص ديوان التونسيين بالخارج على وضع خطة عمل متكاملة للاستقبال بالشراكة مع كافة المؤسسات العمومية والهياكل المتدخلة في ملف التونسيين بالخارج، تهدف إلى تنمية روابط هذه الشريحة مع وطنها، وتيسير عودتها الموسمية خلال صائفة 2024 في أحسن الظروف وتسهيل الإجراءات ومرافقتها وتوجيهها مع بلورة تصورات عملية تذلل الصعوبات والعراقيل التي قد تعترضها، نظم ديوان التونسيين بالخارج، تحت إشراف السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية، اللجنة الفنية للاستقبال صباح يوم، الجمعة 29 مارس 2024 بالمركز الدولي للنهوض بالأشخاص ذوي الإعاقة بقمرت.
وقد أشرف رئيس ديوان وزير الشؤون الاجتماعية، السيد رفيق بن ابراهيم على افتتاح أشغال اللجنة بحضور ثلة من إطارات الوزارات والمؤسسات ذات الصلة. 
وأكد السيد رئيس الديوان خلال كلمة الافتتاح التي ألقاها، على الدور المحوري الذي يلعبه الديوان في رعاية مصالح الجالية والعائلات المتبقية بأرض الوطن. 
وقد أشار في نفس السياق إلى أن اللجنة الفنية للاستقبال تعد من أبرز المحطات في سلسلة استعدادات تنخرط فيها كل الهياكل ذات الصلة بالملف وذلك بغرض التواصل مع مختلف مكونات الجالية لإطلاعها على القرارات والإجراءات التي اتخذت لصالحها.  
واكد في هذا المجال أن الجالية التونسية تحتل مكانة متميزة ضمن اهتمامات الدولة الاجتماعية مما يستوجب الحرص على متابعة أوضاعها وظروف عيشها والارتقاء بمشاغلها الى مرتبة الاولويات الوطنية مما يستدعي بذل مجهودات اضافية لتجديد البرامج والأنشطة الموجهة لفائدتها ووضع مقاربات جديدة تعتمد التنسيق الكامل بين مختلف المتدخلين وتكثيف العمل الميداني لتخطي الصعوبات التي قد تعترضها في مختلف المجالات والعمل على تيسير اندماجها في المجهود التنموي.
وتطرق المدير العام لديوان التونسيين بالخارج، السيد منير الخربي في المداخلة التي ألقاها، إلى أهم استعدادات الديوان خلال الموسم الصيفي 2024 لحوكمة منظومة الاستقبال وتوجيهها مع بلورة تصورات عملية تذلل الصعوبات والعراقيل التي قد تعترض الجالية التونسية خلال موسم العودة الصيفية.  ومن أهم الاستعدادات: تعزيز فريق الاستقبال، وفتح مكاتب موسمية، بالإضافة إلى المتابعة الميدانية بميناء مرسيليا وجنوة وكذلك دعم العمل الجهوي لتنشيط موسم العودة الصيفية. 
كما تم تقديم بسطة عن استعدادات كل من الإدارة العامة لشرطة الحدود والأجانب، الخطوط التونسية والشركة التونسية للملاحة والديوان الوطني للمعابر الحدودية.
وشارك في أشغال هذه اللجنة كافة الوزارات والهياكل المعنية بملف التونسيين بالخارج، وذلك استجابة لمتطلبات حوكمة أفضل لمنظومة الاستقبال ووضع خطة عمل تمكن من تجاوز الإشكاليات التي تعترض الجالية التونسية أثناء موسم العودة الصيفية. وحثت اللجنة على المزيد من التنسيق بين كل الشركاء والمتدخلين للارتقاء بالخدمات المسداة لمختلف شرائح الجالية في أفضل المستويات، وترسيخ ثقافة القرب من الجالية بدعمها ومرافقتها وتنشيط موسم العطلة الصيفية.
 

نشر :