لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيّد مع السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية والسيد لطفي ذياب وزير التشغيل والتكوين المهني

لقاء سيادة رئيس الجمهورية الأستاذ قيس سعيّد مع وزير الشؤون الاجتماعية السّيد مالك الزاهي ووزير التشغيل والتكوين المهني السّيد لطفي ذياب


شدد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، لدى استقباله مساء يوم الخميس 22 فيفري 2024 بقصر قرطاج، السيد مالك الزاهي، وزير الشؤون الاجتماعية، والسيد لطفي ذياب، وزير التشغيل والتكوين المهني، على ضرورة وضع حدّ لما يسمى بالمناولة لأنها نوع من أنواع الاتجار بالبشر، اتجار ببؤس الفقراء وبعرقهم. فلماذا لا يتقاضى العامل أجره كاملا ومنصفا بل يتقاضى من يؤجره بل ويتاجر به أضعاف ما يحصل عليه العامل؟ فالعمل حق لكل مواطن ومواطنة، وعلى الدولة أن تتخذ التدابير الضرورية لضمانه على أساس الكفاءة والإنصاف. كما أن لكل مواطن ومواطنة الحق في العمل في ظروف لائقة وبأجر عادل كما ورد ذلك في نصّ الدستور. فالمناولة لا هي دستورية ولا هي مقبولة على أي مقياس من المقاييس. 
كما دعا رئيس الجمهورية إلى ضرورة وضع حدّ للعقود المحدودة في الزمن لأن العامل له الحق في الاستقرار، ومن حقّه الطبيعي أن تكون الأفق أمامه واضحة. فكما من حقّ صاحب العمل أن يكون مستقرأ آمنا، من حق العمال أيضا الأمن والاستقرار والجراية العادلة. 
وعلى صعيد آخر، تناول رئيس الجمهورية موضوع التعديل الآلي للجرايات للمتقاعدين خاصة في القطاع الخاص، فالمتقاعد الذي أفنى عقودا من حياته لا يمكن أن يجازى بعد إحالته على شرف المهنة جزاء شبيها بجزاء سنمّار.


 

نشر :